تنظيم يوم دراسي

بعنوان البحث لأسلوبي المغاربي - قراءات في المنجزين النظري والتطبيقي-

بتاريخ : 26 فيفري 2020

تأتي أهمية موضوع هذا اليوم الدراسي من محاولتنا مكاشفة واقع البحث الأسلوبي المغاربي على اختلاف الثقافات والمشارب (المثاقفة والترجنة) ، وذلك من خلال قراءات هادفة وبنّاءة للمنجز الأسلوبي بشقيْه النظري والتطبيقي، وهي فرصة نراها سانحة للإجابة عن عديد الأسئلة التي تجول في خواطر طلبتنا ممن يتخذون هذا المجال لمدارسة الخطاب الأدبي، وإشباع نهم الطالب المجدّ لمعرفة واقع الأسلوبية وممارساتها في عديد المؤلفات والدراسات المغاربية الحديثة والمعاصرة، قصد كشف الغموض الذي يلفّ معايير الحكم على موضوع هذا العلم وزوايا مكاشفته من حيث المنطلقات والأهداف.

تشخيص واقع الدرس الأسلوبي المغاربي في مختلف الأبحاث الأكاديمية الجزائرية.

ونهدف من وراء هذا اليوم الى تبيان أثر الاضطراب الترجمي والتداخل المفاهيمي في المردود البحثي والقرائي للأسلوبية.،ووصف الأثر الإيجابي للحوار العربي الغربي في ظل المثاقفة الواعية والترجمة المتخصصة، فضلا عن بيان حدود التصرف مع طبيعة النص الأدبي ومراعاة جنسه، ولاسيّما الجنس الروائي، الذي لم ينل حظه من الدرس الأسلوبي مقارنة بالشعر.