الملتقى الوطني الموسوم :اللغة العربية في الخطاب الإعلامي بين سلطان القاعدة ومقتضى الاستعمال

الملتقى الوطني الموسوم بـــــ: 

اللغة العربية في الخطاب الإعلامي بين  سلطان القاعدة ومقتضى الاستعمال

يوم 31/10/2022

بتقنية التحاضر المرئي (عن بـعـــــــد)

الدباجة

    لم يعد خافيا على المشتغلين بالدرس اللساني العربي؛ باحثين وطلبة  مدى الضعف الذي آلت إليه لغة الضاد في وسائل الإعلام ؛ المرئية منها والمسموعة على ألسنة الإعلاميين من أبنائها، نعم إن اللغة العربية اليوم تواجه تحديات كبرى على كافة الصعد ، وبشكل خاص في مستواها المنطوق من خلال القنوات التلفازية والإذاعات ، وبدرجة أقل في مستواها المكتوب من خلال الصحف والجرائد اليومية والأسبوعية ، وحتى عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي ما فتئت تسهم في تهميشها من حيث ندري ولا ندري ، فصار ذلك كله مبعثا للخوف الشديد من خطر هذا الضعف ومآلات هذا الانحراف – على فصاحة العربية - الذي  يتفاقم و يزداد خطورة يوما بعد يوم، و هو ما من شأنه أن يزداد صعوبة و تعقيدا، ولعلّ التخبُّط اللغوي الذي نلحظه في وسائل الإعلام ، ناتجٌ عن التخبُّط اللغوي في الإدارة والتعليم والقضاء والمؤسَّسات الاقتصادية والحياة العامة. فالإعلام إن هو إلا وسيلة يمكن أن تؤدّي خدمات جليلة إن أُحسِن استعمالها، أو تؤدّي إلى أضرارٍ اجتماعيةٍ بالغةٍ إن أُسيء استعمالها أو استندت إلى سياسات تجانب الصواب.

فهل يعني هذا أن  يبقى الباحثون مكتوفي الأيدي أمام استفحال خطر الانحرافات اللغوية في مختلف وسائل الإعلام؟  و هل الجهود التي يقدمونها في شكل تصويبات لغوية آنية كافية لوقف ذلك الانحراف؟ أم أن الأمر بحاجة إلى بحوث جادة و مخلصة تقدم رؤى صادقة لواقع اللغة العربية في الخطاب الإعلامي، بوصفه و تشخيصه  وفق حس لغوي عال يميط اللثام عن عوامل الانحراف اللغوي،  و يعيد الشوارد إلى مواردها في غير شطط و لا تقعر؟

و هو ما يسوغ قيام مثل هذا الملتقى الوطني الذي يندرج في إطار المساهمات الجادة التي تسعى إلى إعادة الاعتبار للغة العربية ووضعها في إطارها الطبيعي لتكون لغة سليمة في مختلف وسائل الإعلام  ؛ تصل بسلاسة إلى المتلقين ؛ من النظارة و السامعين و القارئين

على حد سواء، لغة إعلامية لا يشوبها لحن و لا يخالطها انحراف أو تقعر. ذلك ما سيحاول أن ينهض به هذا الملتقى. المحاور:

محاور التظاهرة العلمية:

         ـ المحور الأول: اللغة العربية في القنوات التلفزيونية ؛الواقع والمأمول.

         ـ المحور الثاني:  اللغة العربية في الخطاب الإذاعي ؛ الواقع والمأمول

         ـ المحور الثالث: اللغة العربية في الصحافة المكتوبة ؛ الواقع والمأمول.

         ـ المحور الرابع: اللغة العربية في وسائل التواصل الاجتماعي ؛ الواقع والمأمول 

شروط المشاركة في الملتقى:

1- أن يكون محتوى المادة ضمن أحد محاور الملتقى و إشكالياته المطروحة.

2- أن يكون محتوى البحث جديدا (لم يسبق نشره أو قدّم في ملتقيات أو فعاليات سابقة، أو مستلا من بحث).

3- إرفاق السيرة الذاتية للباحث (المشارك) في حدود صفحة واحدة.

4- ملخّص للبحث يتضمّن أهداف البحث ومنهجيته وأهمّ النّتائج.

5- تخضع الملخّصات والبحوث للتّقييم، ويُبلَّغ الباحث بقبول ملخّص بحثه، من قبل اللّجنة العلمية للملتقى.

- لا يزيد عدد صفحات البحث عن 15 صفحة، ولا يقلّ عن 10 صفحات، بما في ذلك الهوامش والمراجع والملاحق.

7- تكتب الهوامش والمراجع في آخر بحث.

8- تكتب البحوث بخط: Traditional Arabic المتن 16 والهوامش 14

9- تُقبل المداخلات الثّنائية فقط لطلبة الدكتوراه مع مشرفيهم.

مواعيد مهمة:

    ـ آخر أجل لتقديم الملخّصات:24 /09/ 2022

ـ تاريخ الإعلان عن قبول الملخصات:30/09/ 2022

ـ آخر أجل لتقديم البحث كاملا : 08/10/ 2022

ـ تاريخ الإعلان عن قبول البحث وإرسال الرابط: .29/10/ 2022

 ـ تاريخ انعقاد الملتقى: 31/10/ 2022 .

ملاحظات:

* يُعقد الملتقى بتقنية التحاضر عن بعد.

* يُرسل رابط المشاركة للمتدخلين الذين أُجيزت مداخلاتهم (سيحدد في ما بعد)

 

أكثر تفاصيل : تحميل

استمارة المشاركة تحميل